صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الصادات الحيوية

  1. #1
    زميل متميز جداً
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    syria
    المشاركات
    39
    مقالات المدونة
    8

    افتراضي الصادات الحيوية

    الصادات الحيوية

    الدكتور أيمن ثابت الحطاب

    اختصاصي جراحة الوجه والفم والفكين
    تقسيم العناية الفموية بالمريض بعد الجراحة إلى :
    1- عناية فور انتهاء العمل الجراحي .
    2- عناية في الأيام الأولى بعد العملية .
    3- عناية في الأيام التالية حتى مرحلة فك القطب .
    4- عناية حتى مرحلة الشفاء وتحقق أهداف العملية .
    وكل أنواع العناية بالمريض تتضمن 4 نقاط أساسية :
    أ‌- بالدواء .
    ب‌- بالغذاء .
    ت‌- بالتعليمات التي يوصى المريض بتنفيذها .
    ث‌- بإشراف مباشر من الجراح على سير الأمور بعد العملية .
    الأدوية الموصوفة من قبل طبيب الأسنان :
    1. الصادات .
    2. مضادات التهاب (مضادات وذمة) .
    3. مسكنات ومهدئات ومرخيات عضلية .
    4. مطهرات .
    5. فيتامينات .
    6. أدوية لحالات خاصة .
    تأتي الأخطاء من الحالات المعقدة الواردة إلى العيادة والحالات المعقدة مثلاً وجود انتان ما مرافق مع مرض عام كالسكري أو الضغط أو غير ذلك فيقوم بمراجعة أحد الأطباء فيصب له دواء ما , لم يستفيد المريض , فيصف له دواء آخر لم يستفيد أيضا فيقوم بتغير الطبيب , أي أنه فقد الثقة به أولاً ثم يأتي إلى طبيب آخر حاملا معه الأدوية السابقة والأدوية التي يستعملها لعلاج مرضه العام ونادراً ما يأتي مريض إلى العيادة دون أن يصطحب معه أدويته فيقوم الطبيب الثاني بقراءة أسماء الأدوية , وقد لا يعرف لماذا يستخدمها المريض ويخجل من سؤال المريض كي لا يفقد المريض ثقته به إلى أن يلاحظ احد الأدوية التي يعرف لماذا تستخدم فيعرف حالة المريض كما يلاحظ الصادات المعطاة للمريض فيقول له ن هذا الدواء غير نافع فيصف له دواء آخر قد يكون له نفس التركيب الكيميائي للدواء السابق .
    والأسوأ من هذا أن يصف له أدوية تتعارض مع الأدوية المعطاة له والأسوأ من هذا أن يصف له دواء يسبب له تداخلات دوائية مع أدوية أخرى , فمثلاً إذا كان المريض يتناول مميعات دم فإن بعض الأدوية تزيد من الفعل المميع وهذا يؤدي إلى حدوث نزف دماغي وكذلك هناك تداخلات مع أدوية القرحة والصرع .
    تصنيف الصادات :
    التصنيف الأول :
    1- الصادات التي تثبط تصنيع الجدار الخلوي :
    من الأمثلة عليها البيتالاكتامات والفانكومايسي وهي عموماً صادات قاتلة للجراثيم.
    2- الصادات التي تؤثر على تصنيع البروتينات في الخلية الجرثومية :
    من الأمثلة عليها الأمينوغليكوزيدات والتتراسكلينات والماكروليدات واللينكوزيدات وهي عموما مثبط غير قاتلة .
    3- الصادات التي تؤثر على تصنيع الحموض الأمينية :
    من الأمثلة عليها : السلفاميدات (تؤثر على تصنيع DNA)
    الكينولونات (تؤثر على تصنيع RNA)
    الريفامبسين (تؤثر على تصنيع RNA الرسول)
    وهي عموماً تختلف بين مثبطة وقاتلة .
    4- الصادات التي تؤثر على غشاء الخلية :
    من الأمثلة عليها النيستاتين والكينوكونازول (مضادات فطرية) .
    آلية عمل الأدوية القاتلة للجراثيم :
    تقوم هذه الأدوية بتثبيط تصنيع الجدار الخلوي للجراثيم فتتدخل بعمل الأنزيمات الرابطة فبعد أن تقوم الأنزيمات الحالة بتفكيك الجدار الجرثومي ترتبط هذه الزمرة مع الأنزيمات الرابطة فتمنع إعادة ربط القطع الجرثومية فينفجر الجرثوم أي لكي تعمل هذه الزمرة كما هو مفروض يجب أن يكون الجرثوم في طور التكاثر لذلك إذا قمنا بإعطاء دواء آخر مثلاً من الزمرة الثانية أي الصادات التي تؤثر على تصنيع البروتينات في الخلية الجرثومية والتي هي مثبطة للتكاثر الجرثومي فإن هذا الدواء يعيق عمل الدواء الأول وها ما يسمى التضاد وهو من أكثر الأخطاء شيوعاً في الممارسة .
    الدواء الأول المعطى لا يقوم الجسم بالاستفادة منه فيزداد تركيزه في الدم وينتج عن ذلك زيادة تخريش الكبد والكلية كما أنه يشكل مصروفاً إضافياً للمريض هو بغنى عنه وليته كان يستفاد منه بل على العكس تزداد الحالة سوءاً .
    الصادات التي تثبط تصنيع الجدار الخلوي أشهر زمرة فيها هي البيتالاكتامينات وهي قاتلة للجراثيم , فالجرثوم من أجل تكاثره يتمدد لينقسم إلى خليتين جرثوميتين والعملية ليست بهذه البساطة لأن جدار الجرثوم قاسي وغير قابل للتمدد فالذي يحصل أن الجؤثوم يمتلك أنزيمات حالة وأنزيمات رابطة فالأنزيمات الحالة تقوم بتقسيم الجرثوم وحله وتفكيك الجدار الخلوي جزئياً ومباشرة تأتي الأنزيمات الرابطة فتربط بين القطع المنفصلة عن بعضها البعض وينتج عن ذلك خليتين جرثوميتين .
    التصنيف الثاني :
    وعموماً فإن هناك تصنيفات أخرى تعتمد على انها صادات قاتلة Bactericidale كالبتالاكتامين والكينولونات والريفامبيسين والميترونيدازول والفانكومايسين أو انها صادات موقفة للنمو
    Bacterostatic كالماكروليدات واللينكوزاميدات والتتراسيكلينات والسلفوناميدات والتريميتوبريم .
    قاعدة : لا يجب ابدأ صادات من الزمرة الأولى بمشاركة صادات من الزمرة الثانية .
    الصادات التي تؤثر على تصنيع الحموض المينيةتختلف فيما بينها فالسلفاميدات تؤثر على الحموض الأمينية ضمن الجراثيم فتؤثر على تركيب البروتينات ضمن الجرثوم حصراً أما الكينولونات فهي تؤثر على الـ DNA والريفامبيسين يؤثر على الـ RNA .
    التصنيف الثالث :
    1. زمرة البيتالاكتامين .
    2. زمرة المينوزيدات .
    3. زمرة الكلورامفنيكول .
    4. زمرة التتراسكلينات .
    5. زمرة عديدات الببتيد .
    6. زمرة الماكروليدات الحقيقية .
    7. زمرة مشتقات الماكروليدات .
    8. زمرة الصادات التركيبية .
    التصنيف الثالث هو أسهل التصانيف ويعتمد على أساس 8 زمر يمكننا تجاهل بعضها لعدم ارتباطها بطب الأسنان .
    البيتالاكتامين هامة جداً الأمينوزيدات يهمنا منها بصورة أساسية نوع واحد فقط هو الجينتامايسين الكلورامفنيكول يمكن غض النظر عنه لأننا لا نصفه في طب الأسنان وأكثر استطباباته في الأمراض الهضمية والعينية . التتراسكلينات حالياً يحد من استخدامها لاسيما عند الحامل والأطفال ولكن لها استخدام .
    عديدات الببتيد ليس لها استخدام واسع في طب الأسنان .
    الماكروليدات الحقيقية ومشتقات الماكروليدات نصنفها ضمن ساحة واحدة .


    تضاد


    تآزر


    لا تضاد



    التآزر :
    يعني إن المركبين عند اجتماعهما على جرثوم فإن تأثيرهما معاً من تأثير كل واحد بمفرده وهذا أمر محبذ عند وصف الأدوية .
    اللاتضاد :
    المركبان يؤثران على ساحة جرثومية أكبر وباتجاه توسيع الطيف أي يؤثران على أنواع جرثومية أكثر من تأثير كل منهما بمفرده وهذا لا مانع منه ولكنه غير مفضل دائماً .
    البيتالاكتامين
    وهي اصعب وأطول الزمر وتحتوي على فرعين أساسين : البنسلينات .
    السيفلوسبورينات .
    1. البنسلينات : يطرح عن طريق الكلية و يؤثر العقديات , النايسريات , اللاهوائيات الفموية .
    a) طبيعية :
    * بسيطة : بنسلين G أول بنسلين اخترع له عدة سيئات منها :
    ردود فعل تحسسية .
    لا تؤثر تجاه عصيات سلبية غرام .
    ولا يعطى فموياص وغنما يعطى حقناً .
    وقد استعيض عنه بالدواء الأشهر هو بنسلين (OSPEN) V .
    * مركبة : بتراتين بنسلين – بروكائين بنسلين .
    * مشتركة : بنسلين G + ستربتومايسين .
    بنسلين G + كولستين
    بنسلين G + كانامايسين
    b) تركيبية :
    1- من زمرة G .
    2- من زمرة M (مضادات المكورات العنقودية) كلوكاسيلين .
    3- من زمرة A واسعة الطيف أمبيسلين + أموكسيسلين .
    الدواء التجاري امبيلوكس يحتوي على 250 ملغ أمبيسلين + 250 ملغ أموكسيسللين .
    2. السيفالوسبورينات : تطرح عن طريق الكلية .
    يعطى عن طريق الفموي (سيفالكسين – سيفادوركسيل) .
    بطريق الحقن كيفلين Keflin .
    بالطريقين معاً سيفادرين Velosef .
    يوجد أجيال جديدة للسيفالوسبورينات (1 , 2 , 3 , 4) .
    الأجيال الحديثة تتجه نحو توسيع الطيف تجاه العصيات سلبية الغرام , مثل روسين .
    وهناك ثلاثة أقسام أخرى للبيتالاكتامينات وهي الكاربينيمات مثل Imipenem والمونوباكتامات مثل Aztionam ومثبطات البيتالاكتاميناز مثل Clavunic الذي يضاف للأموكسيسيلين (الأوغيمنتين) ليعطي قدرة للفعالية للقضاء على الجراثيم المفرزة للبيتالاكتاماز المخربة للصاد .
    البنسلينات يخطئ الكثير في ظنها زمرة وحدها والصحيح أنها جزء من البيتالاكتامينات .
    البنسلينات الطبيعية لا تهمنا كثيراً والذي يهمنا بنسلين G وبنسلين V .
    الأسماء التجارية الواردة هي أشهر المركبات الموجودة بالأسواق ولا يقصد منها الدعاية التجارية بالأوسبن هو الدواء الأكثر شهرة الحاوي على بنسلين v ويصنع وطنياً بأسماء أوسبن – أوسبنين ....الخ . .
    الأمبسلين والأموكسيسلين قد يكونا الأكثر استخدام في طب الأسنان .
    السيفالكسين والسيفادروكسيل كثيراً ما يستخدمون في طب الأسنان الأطفال , الكاربينيمات لا تهمنا كثيراً والمونوباكتامات لا تهمنا كثيراً أيضا مثبطات البيتالاكتامتاز تهمنا جداً .
    ظهر حمض الكلافونيك لأن بعض الجراثيم أصبحت قادرة على تخريب زمرة البيتالاكتامين لذلك يضاف هذا المركب ليثبط الأنزيمات التي تفرزها الجراثيم والتي تخرب البيتالاكتامين وهذا يؤدي لعمل البيتالاكتامين أشهر دواء لهذا المثبطات هو الأوغمنتين ويوجد من 625 و 1000 ملغ .
    زمرة الأمينوزيدات أو الأمينوغليكوزيدات
    يفرغ عن طريق الكلية , يؤثر في العصيات سلبية غرام ولا يؤثر في الشروط اللاهوائية .
    1. نيومايسين (للأمراض الجلدية) .
    2. الستربتومايسين : ستربتومايسين .
    كانامايسين .
    جنتامايسين .
    تقسم الأمينوزيدات إلى فئتين كبيرتين النيومايسين والستربتومايسين .
    الجنتامايسين له عدة تراكيز 20 و 40 و 80 ملغ أمبولات , يؤثر بشكل فعال على العصيات سلبية غرام وهو يعطي حقناً عضلياً ولا يعطى فموياً ولا يفضل إعطاؤه وريدياً لأنه يسبب التهاب وريد خثري وسيئته أنه سام للعصب السمعي والكلى وذلك عند الاستخدام لفترة طويلة لذلك لا يمكن وصفه أكثر من أسبوع وهو يأتي بشكل أمبولات سائلة وهو يختلف عن الفلاغون (عبارة عن بودرة تمزج مع السائل عند الاستعمال) .
    التتراسكلينات
    - تستقلب بالكبد وتفرغ عن طريق الكلية , طيفها واسع تؤثر خصوصاً في الملتويات الركتسيات .
    تتراسكلين – أوكسي تتراسكلين (Terramycin) – دوكسب تتراسكلين (Vihbramycin) – ميتوسايكلين – ميتاسايكلين – فييراسايكلين .
    - بالنسبة للجراحة لا تهمنا التتراسكلين , ولكن يهمنا بأمراض اللثة في معالجة التهاب الأنسجة الداعمة لسببين :
    1. لسهولة انتشار التتراسكلين في النسيج اللثوي .
    2. ولأنه يفرز عن طريق الميزاب اللثوي .
    - كل ما ينتهي باللاحقة كلين فهو تتراسكلين , والذي يهمنا من هذه الزمرة هو الأوكسي تتراسكلين وأحياناً الدوكسي سايكلين وأشهر الأسماء التجارية تيترامايسين وفيبرامايسين .
    زمرة الماكروليدات الحقيقة
    1. أريترومايسين , الأقدم ويستقلب بالكبد , يؤثر في المكورات إيجابية غرام .
    2. أزيترومايسين , أحدث منه , يعطى بجرعة وحيدة , نصف عمره طويل .
    3. سبيرامايسين (Rovamycin) يطرح عن طريق الغدد اللعابية ويوصف في أمراض اللثة والغدد اللعابية وانتانات الجيب الفكي .
    4. لينكومايسين – كليندامايسين (Dalacin-C) وهناك من يصفها تحت زمرة خاصة تسمى اللينكوزاميدات ويستقلب بالكبد ويفرغ بالكلية , يؤثر في اللاهوائيات والمكورات إيجابية الغرام
    أهميتها تأتي بنفس درجة أهمية البيتالاكتامين .
    السبيرامايسين حالياص يوصف بكثرة والاسم التجاري له Rovamycin ويأتي بشكل وحدات مليون و500 ألف وحدة و750 ألف وحدة ولا يأتي بالغرامات , يعطى 3 أو 4 مرات يومياً .
    الينكومايسين يأتي أيضا بشكل كبسول أو أمبول الكبسولات 500 أو 600 ملغ والأبولات غالبا ً600 .
    الكليندامايسين أو Dalacin-C حالياً يوجد اتجاه كبير لاستخدامه وهو دواء أجنبي, من أثاره الجانبية أنه يسبب : التهاب غشاء كولون كاذب , شذوذات نقي , قصور كلوي , فقر دم , التهاب كبد ....
    التأثيرات الجانبية لأي دواء يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار ولذلك يجب الاقتصار في وصف مثل هذه الأدوية ويعطى عند التحسس من البيتالا كتامين أي : عند تحسس للبيتالاكتامين نصف الماكروليد .
    زمرة مشتقات الماكروليدات
    الريفامبيسين : يستخدم لمعالج السل ولا يهمنا كأطباء أشسنان (يستقلب بالكبد ويفرغ بالكلية ويؤثر في المتفطرات الدرنية والمستدميات الترلية) .
    الفوسيدين : أيضا لا يهمنا وهو المرهم المستعمل في علاج بعض القرحات الجلدية والدمامل .
    الفانكومايسين : يمكن استخدامه لكنه قليلاً ما يوصف في طب الأسنان (يفرغ بالكلية يؤثر في الجراثيم إيجابية الغرام) .
    زمرة الصادات التركيبية
    أ- السلفاميدات : يفرغ بالكلية , يؤثر في العصيات سلبية الغرام والسلمونيات .
    بسيطة : سيلفاميتازول .
    معقدة : سلفا ميتوكسي .
    مشتركة : سلفا كسازول + تيميتوبريم .
    - الكونيولونات : مثل (السييرفلوكساسين Cipro) يستقلب بالكبد ويفرغ بالكلية , طيفه واسع جداً .
    - نتروفوران .
    - ميترونيدازول : (Flagyl) للاهوائيات 250-500 ملغ يفرغ عن طريق الكلية ويؤثر في اللاهوائيات والمطثيات العسيرة الأميبة والشعرات .
    - المشتركة تتكون من السلفاميتوكسازول مع التريميتوبريم وأشهر الأسماء التجارية لها سينتوبريم – الباكتريم وليست ذات فائدة عظيمة في طب الأسنان وهي مفيدة للجهاز الهضمي والتنفسي .
    - الكينولونات مثل السيبروز أو السيبروفلكس ولا تعتبر الأهم في طب الأسنان .
    - يوجد بعض الأطباء يصفون السلفاميدات وذلك بسبب نصف عمرها الطويل فهي مفيدةفي حالات الصيام فيمكن أخذ حبة صباحاً وأخرى مساءاً فقط .
    - الميترونيدازول هو أهم الصادات التركيبية وهو نوعي للجراثيم اللاهوائية المجبرة وهو بجد ذاته يستخدم للانتانات المعوية بحالات الإصابة بالمتحول الزحاري لكن باتعبار أن معظم الخراجات تحتوي على جراثيم لاهوائي فيستخديم من أجل الفلاجيل بالمشاركة مع السبيرامايسين غالباً مثل مركبات السبيرازول أو روفازول أو ....

    المقاومة تجاه الصادات
    1- طبيعية : (بعض الجراثيم تنتج مثلاً أنزيم البنسليناز المعيق لعمل البنسلينات) .
    2- مكتسبة : (غالباً نتيجة التعود على صاد معين) .
    أشهر أنواع المقاومة الطبيعية تلك الجراثيم المصنعة للأنزيمات البيتالاكتاميناز التي تخرب البيتالاكتامينات عن طريق حلمهتها فلا يتأثر الجرثوم بذلك وكما ذكرنا تم الحصول على تركيب دوائي مثبط للبيتالاكتاميناز وهو الكلافونيك أسيد ويضاف للأموكسيسلين .
    المقاومة المكتسبة :
    وهي غالباً ناتجة عن الاعتياد على صاد معين وهذا واضح في سوء الممارسة الناتج في طب الأطفال فمثلاً الطفل بعد أن يولد بشهرين مثلاً يصاب بانتان تنفسي فيصب له الطبيب الأمبيسلين مثلاً فيتحسن الطفل وتتكرر العملية مرى أخرى ويصف الطبيب الأمبيسلين أيضا ويلاحظ الأهل أيضا أن طفلهم يستجيب بشكل جيد على الأمبيسلين فيصفون الدواء من قبلهم في الإصابات المتلاحقة , مع تكرار الإصابات يفقد الطفل استجابته للأمبيسلين لأن الجراثيم والفلورا الطبيعية تقوم خلال هذه الفترة بالاعتياد على الامبيسلين وعدم التأثر به فهي تتطور وتشكل ذراري جرثومية أنزيم قادر على حلمهة الأمبيسلين وبالتالي عدم التأثر به .
    - لذلك عندما يأتينا مريض إلى العيادة ويحتاج أن نصف له صاد حيوي نسأله عن الصاد الذي يتناوله عادة ونصف له غيره وهذا يطبق بشكل خاص على الأطفال وعدم التقيد بهذا الأمر هو أحد أسباب فشل الوصفة الدوائية .
    قواعد اختيار الدواء
    1. العضويات المسببة : وهنا أهمية الزرع .
    2. شدة الانتان : وهنا أهمية الحقن للحصول على مستوى دوائي فعال وسريع .
    3. الفعالية التقليدية : فمثلاً من المعروف أن حالات خاصة من التهاب البلعوم لا يفيد فيها إلا بنسلين 7 أو G وأن العنقوديات تؤثر فيها البنسلينات M وأن المكورات المعوية يؤثر فيها البنسلين G أو A (مع الجنتامايسين عند الضرورة) وأن اعصيات الهوائية سلبية غرام تؤثر فيها البيتالاكتامينات عموماً وخاصة الجيل الثالث من السيفالوسبورينات وكذلك يؤثر فيها الأمينوغليكوزيدات والفلوركينولينات وأما اللاهوائيات المجبيرة فاكثر ما يؤثر فيها الميترونيدازول أو الكليندامايسين .
    4. الوظيفة الكلوية : فمثلاً التتراسلكينات لا تعمل عند المصابين بالقصور الكلوي لأنها مؤذية عند هؤلاء المرضى , وعموماً نستطيع أن نقول ن احالة العامة للمريض يجب إن تؤخذ تماماً بعين الاعتبار ككون المريضة حامل أو يكون المريض طفلاً فهنا لا نصف التتراسكلينات أيضا الانتباه إلى وجود مرض كبدي يعتبر من الأمور الهامة .
    5. الثمن : يمكن اعتباره أحد العوامل عند تساوي الدوائين بنتيجة الزرع واخلاتفهما بالثمن (وأيضاً يفضل بالطبع اختيار أيها ذو آثار جانبي أقل) .
    - أفضل ما يمكن عمله لاختيار الدواء هو معرفة العضويات المسببة له ويتم هذا عن طريق الزرع فإذا جاءنا مريض ذكر في قصته المرضية أنه تناول صاداً ما فتحسنت حالته فأوقفه وبعد يومين عاد وانتكس فقام بتغير طبيبه وأتى لعندك وعندما سألته منذ متى أخذت الدواء فقال لك الأسبوع الماضي ثم أوقفه ولاحظت عنده وجود ناسور يتر فعندها يكون مفضلاً إجراء الزرع ويتم ذلك بجلب أنابيب زرع ويمكن الحصول عليها من أي مخبر تحاليل طبية , نعقم بالبوفيدون فوخة الناسور أنبوب الزرع عبارة عن أنبوب زجاجي مغلق يحتوي على عود خشبي بنهايته قطنة , نلهب رأس الأنبوب ثم نعصر فوهة الناسور ونخرج قليل من القيح على القطنة ثم نغلق الأنبوب ونرسله لمخبر التحاليل وتأتي نتيجة التحليل بعد 24 ساعة على شكل اشارات + فيقوم بتحديد نوع الجرثوم المسبب وحسب نوع الصاد تاتي اشارات الـ+ فمثلاً الأمبيسيلين + , كليندامايسين +++ وقد يكون التتراسكلين ++++ وعندها في هذه الحالة نقوم بوصف التتراسكلين .
    ولكن لا يمكن عمل زرع عندما يأتي المريض وهو يتناول الصاد الحيوي فبهذه الحالة يجب أن يتوقف المريض عن تناول الصاد مدة 48 ساعة قبل إجراء الزرع.
    - الفعالية التقليدية تفيدنا عند استنتاج أنواع الجراثيم بحسب المنطقة المصابة وبالتالي وصف الأدوية النوعية لها .
    وجود قصور كلوي قديم يعتبر مشكلة – وجود قصور عائلي مشكلة وكثير من الأدوية ممنوعة الاستخدام في حالات القصور الكلوي مثل التتراسكلينات .
    - الثمن المرفتع لبعض الدوية قد يدفع المريض ذو الوضع الاقتصادي الضعيف لعدم جلبها لذلك عد وجود دوائين لهما نفس التركيب ويختلفان بالسعر قد نختار الأرخص للمريض على وضعه الاقتصادي شريطة التأكد من جودة التصنيع الدوائي وأخذ التأثيرات الجانبية بعين الاعتبار .
    انتشار الصادات
    1. الصادات التي تنتشر في النسيج العظمي : بيتالاكتامينات – أمينوغليكوزيدات – ماكروليدات (ولينكوزاميدات) .
    2. الصادات التي تتركز في السائل اللثوي : التتراسايكلينات .
    3. الصادات التي تنتشر في النسج : بيتالاكتامينات – تتراسايكلينات – ماكروليدات – السلفالميتوكسازول .
    4. الصادات التي تنتشر داخل الخلايا : تتراسايكلينات – ريفامبيسين .
    انتشار الصادات له أهمية أيضا في اختيار الصاد فعند حدوث التهاب سحايا يجب أخذ صاد قادر على الانتشار عبر الحاجز الدماغي الدموي مثلاً وعند حدوث انتان في العظم يجب أخذ الصاد القادر على الانتشار عبر النسيج العظمي وهكذا .
    فمثلاً الصادات التي تنتشر داخل الخلايا مفيدة في الأمراض التي تستعمر الخلايا مثل السل .
    مدة الجرعة الدوائية
    - يومان بعد زوال المظاهر السريرية للانتان .
    - بناء على نوع لعضويات المسببة لانتان فإذا كان ناتجاً مثلاً عن المكورات العقدية الحالة للدم B فيجب أن تستمر المعالجة لمدة 10 أيام على الأقل .
    - في حالات التهاب العظم والنقي تستمر المعالجة لمدة أسابيع (وكذلك في حالات التهاب الأنسجة الداعمة والتهاب شغاف القلب ومعالجة المريض الدنف) .
    - في حالات الخراج السني تستمر المعالجة عادة حوالي 5 أيام .
    مع التأكيد على عدم تجاوز مدة الأسبوع حيث استعمال الأمينوغليكوزيدات نظراً لأثار السمية العالية الكلوية والسمعية .
    - هناك نسبة كبيرة من المرضى مهملين لأن المريض الذي يصل لمرحلة الخراج هو فعلاً مريض مهمل وهو بأحسن الأحوال يأخذ الدواء أول يومين بشكل منتظم وبعد هذين اليومين تتحسن حالة فيبدأ بالإهمال من جديد فيتأخر عن موعد الدواء تارة ويحذفه تارة أخرى إلى أن يقف استعماله في اليوم الرابع فينتج عن ذلك المقاومة المكتسبة للجراثيم التي تحدثنا عنها وبهذا إذا عاود نكس الخراج فإن المريض بحاجة لصاد أقوى من ذلك المستخدم , بداية لذلك يجب التأكيد على المريض أن لا يوقف الدواء حتى ينتهي عدد الحبات المقررة ويجب كتابة عدد الحبات على الوصفة دون الاكتفاء باسم وعيار الدواء .
    - التهاب العظم والنقي : يجب الاستمرار بالعلاج عدة أسابيع ولا يجب إيقاف الدواء عند تحسن الأعراض لأنه من الممكن أن يتطور من انتاني موضع إلى انتاني منتشر أو مزمن منتشر أو مزمن تصلبي لأن الزمرة الجرثومية الغير معالجة تنتقل من نوع لأخر فإذا لم نقضي عليها تماماً من البداية فإن الحالة تنتقل للإزمان والتهاب العظم والنقي المزمن قد تكون معالجته أحياناص أصعب بكثيثر من الالتهاب الحاد .
    ملاحظة : الجنتمايسي يجب عدم استخدامه أكثر من أسبوع بسبب سميته الكلوية والسمعية العالية .
    ردود الفعل المعاكسة عند إعطاء الصادات
    Adverse Reaction
    1. الانتان الإضافي أو اللاحق :
    يمكن أن يحصل تكاثر لعضويات مختلفة عن تلك المسببة للانتان الأصلي و وتزداد فرصة حصول الانتان الإضافي بزيادة سعة طيف الصاد وبزيادة طول فترة الإعطاء (وهنا تكمن أهمية إعطاء الصد الأكثر نوعية ولفترة علاجية فعالة قصيرة وبجرعات كافية) .
    2. ردود الفعل التحسسية :
    أي دواء من حيث المبدأ يمكن أن يسبب تحسس , الأدوية الأكثر إثارة هي البيتالاكتامينات .
    3. التفاعلات الدوائية :
    فمثلاً مع مانعات الحمل يمكن أن تنقص من فعاليتها ومن أكثر هذه الأدوية أثراً في هذا الصاد هو الـ Rifampicin ويتلوه التتراسكلين وكذلك فإن التداخل بين الـ Rifampicin والوارفين المميع للدم ينقص من فعل الوارفين , أما التداخل بين الوارفين والكلورامفينيكول مثلاً فإنه يزيد من الفعل الوارفين .
    4. الاضطرابات المعدية المعوية :
    مثل إمكانية حدوث التهاب كولون غشائي كاذب حين استعمال السيفالوسبورينات أو الأرثرومايسين أو حتى الأموكسيسيللين أحياناً .
    5. الحمل :
    فمثلاً التراسسكلين تلون الأسنان والسلفاميدات يمكن أن تزيد من بيلوروبين الدم .
    * عند إعطاء الصادات يجب الانتباه لأربعة أشياء أساسية :
    الأول وهو الأهم والذي لا يخطر كثيراً بالبال هو الانتان اللاحق الذي يمكن أن يحصل بعد إعطاء الصادات للمريض . ريفامبسين + وارفارين ـــــ ينقص
    كلورأمفينيكول + وارفارين ـــــ يزيد .
    - عندما نعطي الصادات فإننا نقضي على زمرة الجرثومية الطبيعية وخاصة إذا أعطينا الصادات بشكل عشوائي فكما ذكرنا مبدأ اللاتضاد مسموح ولكن لا داعي لعمله وسبب ذلك أنه عندما قمنا بتوسيع الطيف وإعطاء جرعات عالية نكون بذلك قضينا على الفلورا الطبيعية وبالنتيجة يمكن أن تحدث سيطرة للفطور على الجراثيم والتي كانت متعايشة مع بعضها فعند قتل الجراثيم تسيطر الفطور وتنتقل من الحالة المتعايشة إلى الحالة الممرضة وكمثال عليها المبيضات البيض التي تسبب السلاق وهذا يحدث بخاصة عند الأطفال نتيجة إعطاء الأدوية بجرعات عالية وعشوائية وأكثر من هذا نلاحظ عند كثير من الناس أن أظافرهم مجمدة وعندهم التهاب سرير الظفر بالمبيضات وكثير من هذه الحالات سببها طبيب الأسنان أو طبيب الصحة أساؤوا باستخدام الأدوية وأعطوا لحالة انتانية عادية صادات عديدة عن طريق التآزر أو اللاتضاد فكانت قتل الجراثيم وسيطرة الفطور وهذه الحالة المزمنة والمريض لا يشفى بسرعة .
    الأمر الثاني : هو حب الشباب فكثير من المكورات العنقودية موجودة على الجلد وتكون متعايشة وبعد إعطاء الصادات لفترة طويلة يختل التوازن ويصبح لدينا زمرة قوية جداً تؤدي لحدوث طفرة من حب الشباب وليس من الضروري أن يكون حب الشباب فمن الممكن أن يحصل دمامل .
    ونقول أن القاعدة الجوهرية هي إعطاء الصاد الأكثر نوع8ية علاجية فعالة قصيرة بجرعة كافية .
    فليست المهارة لا بتكبير الأدوية ولا بإطالة المدة ولا بزيادة الجرعة .
    الأمر الثالث : هو ردود الفعل التحسسية وأي دواء يمكن أن يثير هذه الردود ولن نطيل الشرح عنها .
    الأمر الرابع : هو الاضطرابات المعدية المعوية هي الأكثر شيوعاً وأحياناً عند استخدام صاد لأكثر من 5 أيام يحدث عندنا إسهال وهذا لا يلزمنا بتغير خطة المعالجة فإيقاف الدواء يزيل الإسهال ولكن نقول للمريض بأننا مضطرين لإعطاء هذا الدواء وأن عليه أن يتحمل قليلاً إذا كان عموماً بصحة عامة جيدة ولا ضرر ولكن المشكلة إذا حدث التهاب كولوني غشائي كاذب وهذا يحتاج لزمن حتى يزول وبحاجة لمعالجات داعمة وكما قلنا الإسهال ليس بمشكلة تستوجب فوراً إيقاف الدواء إذا كانت صحة المريض العامة جيدة كما يفيد استعمال فيتامين B complex في هذه الحالة .
    بعض التداخلات الدوائية
    1. التداخل مع الوارفرين :
    تتدخل الكثير من الصادات مع الوافرين فكثير منها يزيد الفعل المميع إما عن طريق إحداث عوز عابر في فيتامين K وبالتالي اصطناع عوامل التخثر الثاني والسابع والتاسع والعاشر أو عن طريق تثبيط إستقلاب مضادات التخثر الفموية في الكبد بالتالي تطيل زمن تأثر هذه الأدوية , بينما هناك صادات كالريفامبيسين تنقص من الفعل المميع لأنها تزيد من استقلاب مضادات التخثر
    2. يمكن أن ينخفض تأثير مانعات الحمل الفموية عند استخدام صادات واسعة الطيف كالأمبيسين والتتراسكلين .
    3. تقوي الماكروليدات تأثير مضادات الصرع ومضادات القلق والمنومات وذلك عن طريق زيادة التركيز البلازمي للمركب الدوائي الفعال وكذلك تقوي الماكروليدات تأثير الديجوكسين , وكما لا يجوز إعطاؤها للذين يتناولون السايكلوسبورين أو التيفيللين حيث تزيد التركيز البلازمي لهما مما قد يؤهب لظهور أثر سمي
    4. لا يفضل إعطاء السيفالسبورينات أو الفانكومايسين للذين يعانون من مشاكل في الكلية .
    5. تقوي الأميلوغليكوزيدات تأثير بعض المرخيات العضلية .
    6. لا يفضل إعطاء الميترونيدازول عند مدمني الكحول , كما أنه يزيد من التركيز البلازمي للفينوتوئين المضاد للصرع , أما السيميتيدين المستعمل لمعالجة القرحة فيزيد من تركيز الميترونيدازول في البلازما .
    7. بالنسبة للتتراسكلينات فإنه ينخفض امتصاصها عند المرضى الذين يتناولون مضادات الحموضة وكذلك عند الذين يتناولون خافضات التوتر الشرياني التي تحوي كريونات الماغنيزيوم كسواغ مثل Quinapril وكذلك فإن أدوية معالجة القرحة وأملاح الكالسيوم وأملاح الزنك كلها تخفض من امتصاص التتراسكلينات .
    8. بالنسبة للينكومايسين والكليندامايسين فإن مضادات الحموضة تخفض من امتصاصها
    9. بالنسبة لليكتوكونازول (مضاض فطري) فإن مضادات الحموضة وأدوية معالجة القرحة عموماً تخفض من امتصاصه , وكذلك فإن استعماله مع مضادات الصرع أو مع الريفامبيسين يؤدي إلى تخفيض تأثيره العلاجي .
    ملاحظة : أخطر التداخلات الدوائية هو التداخل مع الممعيات فبعض الأدوية يزيد من الفعل المميع والبعض الأخر ينقصه .
    - الصاد الذي نتاوله يثبط الفلورا الطبيعية وهذه الفلورا ضرورية لتصنيع الفيتامين K والفيتامين K ضروري لتصنيع عوامل التخثر في الكبد 2-7-9-10 فإن كان المريض بالأصل يتناول الوارفارين الذي هو أصلاً يثبط تصنيع العوامل 2-7-9-10 فإنه يحصل ألية مضاعفة لتثبيط هذه العوامل فيزيد من أثر المميع .
    - وهناك الكثير من الحوادث التروف الدماغية في المشافي التي تشخص بأنها مجهولة السبب ويكون السبب وصفات دوائية عشوائية .
    أما ألية النقصان فإن الصادات تسرع من استقلاب المميع فيتناول المريض مميعات للوقاية من الجلطة ويستعمل الصاد الحيوي بشكل سيء من قبل طبيبه فينقص بذلك من الفعل المميع فتحدث له جلطة لذلك يجب السؤال دائماً عند تناول المريض مميعات عن الصاد وجرعته .
    أشهر دواء يزيد من الفعل المميع هو الميترنيدازول والكلورامفينكول ومثال عليه السبيرازول الذي يدخل في تركيب الميترونيدازول .
    - أكثر وسيلة لمنع الحمل هي استخدام مانعات الحمل الفموية وأحد آليات عملها بأن الفلوراالمعوية عندما يصلها الدواء تحرر الأستروجين بشكل فعال فيتحول الأستروجين بالدوران الدموي فيقوم بدوره لمنع الحمل . وعند إعطاء الصادات لفترة طويلة نقوم بتثبيط هذه الفلورا وبالتالي يصل مانع الحمل للأمعاء ولكن لا يتحرر الأستروجين وبالتالي يصبح إمكانية للحمل .
    يمكن أن نقدر بأن المريضة أصبحت أكثر تأهباً لهذا الموضوع عند حدث الإسهال فإذا اتصلت مريضة وقالت أنها إصيبت بالإسهال فهل توقف الدواء أم تستمر فهنا نسألها عما إذا كانت تتناول مانعات حمل أم لا أما إذا كان مرض فليس مشكلة .
    - عندما يكون هناك تداخل دوائي فيجب الانتباه هل نتقيد بالحدود الدنيا أم العظمى وعلى سبيل المثال الميترونيدازول فهو لا يعطى لمريض كحولي لأنه يحدث لديه أعراضاً هضمية شديدة (غثيان , إقياء ...) فيمتنع المريض عن تناول الدواء لأنه يربط ما بين أخذ الدواء وحصول الأعراض أيضاً السيميتدين وهو دواء شائع في معالجة القرحة فهو يزيد من تركيز الميترونيدازول أيضاً وبالتالي يجب التقيد بالحدود الدنيا للميترونيدازول عند الذين يتناولون الدواء .
    - مضادات الحموضة أيضاً فالمريض غالباً عندما يتناول الدواء بشكل يومي لا يعتبره دواء مضادات الحموضة كثير من الناس يضعونها في جيوبهم وكأنها سكاكر وكلما أحس بحموضة تناولها دون أن يعي أن هذا دواء ومضادات الحموضة مع التتراسكلينات تخفض امتصاصها كما تخفض من امتصاص اللينكومايسين والكلينداميسين فإذا قمنا بوصف التتراسكلين أو Dalacin –c لمريض ونسينا أنه يتناول مضادات للحموضة فإن تأثيرهما يكون ضعيفاً وبالتالي فشل المعالجة .
    أسباب فشل المعالجة بالصادات :
    1- عدم كفاية المعالجة السببية
    2- عدم كفاية المقادير الدوائية (كماً وتواتراً ومدة)
    3- عجز الصاد عن الوصول إلى منطقة الإصابة كالحاجز الدموي الدماغي
    4- خطأ في المشاركة الدوائية كالجمع في وصفة واحدة البنسلين والتتراسكلين أي بين قاتل ومثبط
    5- ظهور مقاومة جرثومية تجاه الصاد
    بعض الصادات المختارة :
    1- لعلاج انتان حول ذروي :
    بنسلين V أو أموكسيسيليين + حمض كلافونيك (أوغمنتين أو كلافوكسيل يوجد عيار 625 أو 1000 ملغ) وفي حالة التحسس للبيتالاكتامينات يعطى سبيرامايسين + ميترونيدازول (بيرازوا – روفازول – رومايسين بلس ...)
    2- لعلاج الالتهابات الخلوي :
    أموكسيسيلين + حمض الكلافونيك .
    3- لعلاج التهاب السنخ الرطب :
    أموكسيسيلين أو سبيرامايسين .
    4- لعلاج التهاب العظم الموضع :
    ميترونيدازول + بنسلين كليندامايسين
    5- لعلاج التهاب العظم والنقي :
    كلوكساسيلين . أموكسيسيلين + حمض الكلافونيك ليكتومايسين
    6- لعلاج التهاب اللثة التقرحي التموتي الحاد :
    أموكسيسيلين + ميترونيدازول
    سبيرامايسين + ميترونيدازول
    دوكساسايكلين + ميترونيدازول
    7- لعلاج التواج :
    أموكسيسيلين .
    بنسلين V.
    أو سبيرامايسين في حالة التحسس .
    8- انتانات الغدد اللعابية :
    سبيرامايسين
    أمبيسيلين + كلوكساسيلين = أمبيوكلوكس
    التغطية الثلاثية
    مشاركة بيتاكتامينات + امينوغليكوزيدات + ميترونيدازول
    Metonidazol + Gentamycin + Ampicillin
    تغطية عنيفة تؤدي إلى انتان لاحق بالفطريات لكن يلجأ إليها خوفاً من تطور الحالة للأسوأ .
    مثلاً : مريض لا يستطيع فتح عينه من شدة الخراج أو مريض يعاني من صعوبة بالتنفس أو مريض سيتطور لديه فلغمون ...
    التغطية الثلاثية :
    تتألف من البنسلينات لتغطية الهوائيات إيجابية الغرام امبيسيلين 1 غ داخل الوريد أو العضل 3 مرات يومياً أو حبوب 500 ملغ .
    الغلوزيدات لتغطية الهوائيات سلبية الغرام جنتامايسين عضلي فقط : 40- 80 ملغ أمبول مرتين يومياً حالياً يلجأ للجيل الثالث من السيفالوسبورينات .
    الميترنيدازول لتغطية اللاهوائيات المجبرة : 250- 500 فموياً أو وريدياً تطبق الوصفة السابقة لمدة ثلاثة أيام .
    نطبق الصادات :
    1- لمعالجة الانتان الموجود أو
    2- للوقاية من الانتان وخاصة انتان شغاف القلب عند المعالجات السنية
    أعراض التهاب شغاف القلب :
    1- وهن مزمن , نقص وزن , حمى طفيفة
    2- أمراض بسبب معقدات مناعية
    3- التهاب كلية
    4- آلام مفصلية
    5- احتشاءات كلوية دماغية طحالية
    تجب التغطية بالصادات في الحالات التالية
    1- قصة سابقة لالتهاب شغاف القلب
    2- آفات قلبية خلقية
    3- وجود دسام قلبي صناعي
    4- آفات قلبية رثوية
    5- اعتلال قلب ضخامى
    6- انسدال دسام تاجي آفات مرضية أخرى ...
    تتم التغطية أموكسيسيلين جرعة واحدة 3غ فموياً وذلك قبل ساعتين من العمل ثم يعطى حبة 0.5 ملغ بعد ساعات من الجرعة الأولى من الممكن مشاركته مع الجنتامايسين 40 ملغ حقن قبل ساعة من العمل .
    الطريقة الحديثة تعطي 2 غ أموكسيسيلين قبل العمل الجراحي دون الحاجة إعطاء دواء بعده
    جرعة الطفل
    هناك عدة طرق لحسابها :
    1- وزن الجسم : تفتقر هذه الطريقة للدقة غالباً
    جرعة الطفل وزن الطفل
    جرعة البالغ وزن البالغ
    2- مساحة سطح الجسم : يوجد جداول تبين مساحة الجسم لكل عمر :
    جرعة الطفل = مساحة سطح الجسم م2/ 1.8 × جرعة البالغ
    3- طريقة النسبة المئوية :
    طفل عمره 3 سنوات يعطى 33% من جرعة البالغ
    طفل عمره 5 سنوات يعطى 40% من جرعة البالغ
    طفل عمره 12 سنة يعطى 75% من جرعة البالغ
    ملاحظات خاصة للأطفال
    1- بعض المنتجات الدوائية تتمتع بميزة هامة أحياناً وهي إضافة عصيات لبنية لبعض الصادات وذلك لتعويض الفلورا الطبيعية في الأمعاء والتي يحدث تخربها بسبب استعمال الصادات بكثرة مما يؤدي إلى ظهور آثار جانبية هضمية كالإسهالات والاضطرابات المعوية مثل لاكتوتام .
    2- قد تنتشر الانتانات بصورة سريعة في المسافات الخلالية عند الأطفال فلابد من المعالجة الحاسمة
    3- يجب الانتباه عند وصف الأمينوغليكوزيدات (جنتامايسين) خشي من حدوث اذية سمعية (عصب قحفي جرعة الأطفال 20ملغ
    4- لا توصف التتراسايكلينات للأطفال دون سن الـ 8 سنوات
    5- الكينولونات مضاد استطباب مطلق حيث تعمل إعاقة في النمو
    ملاحظات خاصة بالحوامل :
    1- يجب عدم إعطاء الحامل أي دواء ما لم تكن هناك ضرورة واضحة وحاسمة لاستخدامه وفي حال كانت المعالجة السببية كانت كافية نكتفي بها
    2- يجب زيادة جرعة أغلب الأدوية لدى الحامل وبشكل مدروس ليعوض الزيادة في حجم توزع الدواء أثناء الحمل (للحامل دورانين الأول خاص بها والثاني هو دوران الجنين)
    3- مضادات استطباب مطلقة : تتراسايكلين والكينولونات سبيروفلوكساسين نورفلوكساسين أمينوغليكوزيدات لينكوزاميدات سلفاميدات ومشاركة أموكسيسيلين مع حمض الكلافونيك كل ذلك يعد مضاد استطباب مطلق للحوامل
    4- لا يفضل إطلاقاً أن يعطى الميترونيدازول للحامل خاصة في الشهر الأولى .
    يزداد عبور الأدوية عبر المشيمة مع تقدم الحمل ومع انخفاض الوزن الجزيئي للدواء
    - التأثير السلبي للدواء في الأشهر الثلاثة الأولى يسبب تشوهات أما في الأشهر الأخيرة من الحمل فتعتبر المشيمة كمية كبيرة من الدواء وبالتالي هناك خطر حدوث أذية كبدية عند الجنين نظراً لكونه غير قادر على استقلاب الدواء .
    المرضعات :
    1- تعتبر الماكروليدات غير مستطبة بشكل نسبي
    2- يمنع إعطاء التتراسايكلينات أو الكينولونات أو الميترونيدازول
    3- مضادات الفطور لا تعطى إلا للضرورة القصوى
    4- بسبب مرور الأدوية للحليب وتراكمها فيه يفضل استشارة الطبيب
    وصف الصادات يتطلب معرفة علمية دقيقة ويتطلب الإحاطة بالكثير من تفاصيل التاريخ الصحي للمريض الذي سنؤثر عليه بذلك الصاد المختار والذي سيؤثر عليه إما إيجابياً أو سلبياً

    تمت بعونه تعالى

  2. #2
    زميل متميز جداً
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووور جداً

  3. #3

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة D.Ayman مشاهدة المشاركة
    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووور جداً
    الله يجزيك الخير

  4. #4
    زميل نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    سوريا ....اللاذقيه
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    جزاك الله كل الخيراخي الكريم

  5. #5

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    شكراً على المعلومات و لكن عفواً ما معنى الصادات الحيوية أنا أعرف فقط المضادات الحيوية .........؟؟
    (( اسعدْ واطمئنَّ وأبشرْ وتفاءلْ ولا تحزن ))

  6. #6
    زميل نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    سوريا ....اللاذقيه
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dr.Rasha Sh مشاهدة المشاركة
    شكراً على المعلومات و لكن عفواً ما معنى الصادات الحيوية أنا أعرف فقط المضادات الحيوية .........؟؟
    لا فرق بينها هي نفسها تدعى الصادات او المضادات
    ولكنها تختلف عن مضادات الالتهاب

  7. #7

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    أهاا شكرا شكرا شكرا دكتور :):):)
    (( اسعدْ واطمئنَّ وأبشرْ وتفاءلْ ولا تحزن ))

  8. #8

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    مشكور...
    بس في سؤال:
    مرضى القلب والسكر ماذا نعطيهم من الانواع التي ذكرت؟

  9. #9
    بانتظار التفعيل بالبريد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    سوريا ادلب
    المشاركات
    7

    Red face رد:الصادات الحيوية

    بصراحة الموضوع كتير مهم ومفيد شكراً كتير زميل asnani

  10. #10

    افتراضي رد: الصادات الحيوية

    عن جد شكرا كتير على الموضوع الحلو كتييييييييييير و الله يعطيك الف عافية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •